المنسق العـامعميد طارق حسن
رئيس مجلس الإدارةعميد أ.ح أحمد عبد الله
الرئيس التنفيذيأسعد عثمان

Proud

Proud

By Dr. Wael Fouad Naguib
Being proud is a very important need for everyone of us at all age from the early age of the humanity till the end of life on earth for every human being. Being proud is different from being arrogant, being exhibitant.
Being proud doesn’t go alone from dignity, from self – respect and self healthy estim of himself. Being proud count too much for everyone of us for the simple reason which is the necessity to live a healthy psychological and spiritual life with himself and with people who are around. This necessity is the self motivation motor which drives us to restore , built and enhance our life and the environement with it’s large meaning and domains.
Everytime you discover your weak points and you work on it, you decide to be more and more proud of yourself. Try to spread and chare with your colleagues, friends, coworkers, neighbours, your families members your feelings of being proud not only of yoursrelf but also with of the others round you. Encouraging himself and the others round you and me create a healthy atmosphere to grow up psychologicaly and then enhance the actions and the reactions of everyone of us. Sending positive energy and good thoughts heal too much than accusing and blaming.
Sending positive feelings and energy create much more links the people living round you and reduce negative relations, grow strong team work, create a creation atmosphere able to help everyone of us to express himself clearly and with too much integrity than we can imagine. Being
proud is a healing way not an illusion or a false prescription. Be proud of yourself and of the youth. Think positively

فخور
للكاتب د. وائل فؤاد
ان تكون فخورا هو احتياج شديد الاهمية لكل انسان منا في كل الازمنة منذ بداية الخليقة الانسانية الي نهاية حياة البشرية علي كوكب الارض.
ان تكون فخورا بنفسك يختلف تماما عن ان تكون مغرورا في نفسك او استعراضيا في تصرفاتك.
ان تكون فخورا بنفسك لا يتعارض مع شعورك في نفسك بالكرامة ولا احترام الذات ولا مع التقدير الصحي للذات.
ان تكون فخورا بنفسك مهما جدا لكل شخصا منا لسبب بسيط جدا هو اهمية الفخر بالذات كي ما نحيا حياة نفسية وروحية صحية وصحيحة مع النفس ومع كل من يعيشون معنا حولنا. وهذة الأهمية هي محرك الدافع الذاتي الذي يوجهنا الي ترميم وبناء وتطوير حياتنا والبيئة التي نحيا فيها ليس بمعناها الضيق ولكن بمعناها الاعم والأشمل والاوسع ومجالاتها المتنوعة.
في كل مرة تكتشف نقاط ضعفك وان تحاول اصلاحها وجعلها مميزات فأنت تقرر ان تكون اكثر وأكثر فخورا بنفسك.
عليك ان تحاول نشر ومشاركة فخرك بذاتك مع زملائك، اصحابك ، شركائك في العمل ، جيرانك، افراد اسرتك. عليك ان تشاركهم جميعا بشعورك بالفخر بالنفس وشعورك بالفخر بكل واحدا منهم.
تشجيعك لنفسك وللاخرين يخلق مناخا ايجابيا صحيا للنمو النفسي وهو ما يحسن ايجابيا تصرفات وردود افعال كل منا .
ان ترسل مشاعرا ايجابية وافكارا بناءة تشفي النفوس اكثر بكثير جدا من الادانة والملامة.
ارسال المشاعر والطاقة الايجابية الي الاخرين يخلق علاقات اكثر مع الناس من حولنا وتقلل من العلاقات السلبية بين الافراد، تبني فريق عمل قوي ومناخا ابداعيا يساعد كل منا ان يعبر عن نفسه بوضوح وبحرية مطلقة وبكل اكتمال اكثر جدا مما نتخيل.
ان تكون فخورا بذاتك وبمن حولك هو اسلوبا لشفاء النفوس من امراضها وليس وهما او نصائح نفسية خطا. كن فخورا بنفسك وبالشباب من حولك. فكر بايجابية

الرابـط المختصر:

شارك برأيك وأضف تعليق

البحث فى جوجل

جميع الحقوق محفوظة لموقع وجريدة حكاية وطن 2019 ©