المنسق العـامعميد طارق حسن
رئيس مجلس الإدارةعميد أ.ح أحمد عبد الله
الرئيس التنفيذيأسعد عثمان

وعد الكاهن تسبب في قتله…

وعد الكاهن تسبب في قتله…

كتب/ عايد حبيب الجبلي.

بداية أتحدث وأعرض القضية في مقالتي دون أن انحاز لشخص معين بل أتحدث من منطلق الألف جنيه التي وضعت فراش الكنيسة بقتل كاهن كنيسة شبرا ( مقار سعد ) ، وهذا الرجل الفراش معه تسع بنات ويعمل فراش في كنيسة يعني بالمنطق لم يكن له أي عائد مادي من أي عمل أخر خارج الكنيسة ، وتقول فايزة كمال شوقي أن أبي يقتدي ألف جنية ونصف فقط لا غير من الكنيسة وبسبب عدم وفاء أبونا ( مقار سعد ) بوعد أبي بمساعدته فى زواج أختى تفشلكت جوازة أختي قبل الحادث بأسبوعين وكان أبي يفكر أن يرجع الألف جنيه الذي قدمه الأب مقار سعد لأبي كمساعدة .
وفي أيامنا هذه ماذا تفعل الألف جنيه ونصف كمرتب شهري لكمال شوقي وكيف يطعم أسرته بهذا المرتب وكيف يجهز بنت من بناته بهذا المرتب فلم تكن المشكلة علي موضوع ألف جنيه فالكاهن عندما يعطي للبسطاء لم يكن يدفع من ماله الخاص بل من تبرعات من رجال الأعمال ومن الشعب ويدفع العشور التي قال الله عليها أعطوا العشور وجربوني فشعب الكنيسة يدفع للكنيسة والراعي مثل القمص مقار سعد هو من يتولى البسطاء من فئة المحتاجة فالكنيسة تفوض شخص ما بتقديم دراسة علي الشخص المحتاج ماديا ، فما بالك بهذا الرجل الذي بجوار الكاهن ويعرف دخليات القاتل وظروفه المادية فالكاهن أعطى مرة أو مرتين من المبالغ المالية ولم يسدوا حاجة القاتل ومن هنا بعد تفكير طويل وحزنه الشديد لما حدث مع ابنته أخذ قراره بأن يقتل الكاهن بعدما ضاقت الدنيا في وجه ولم يستطع أن يفعل شيئا في موضوع زواج بنته .  

الرابـط المختصر:

شارك برأيك وأضف تعليق

البحث فى جوجل

جميع الحقوق محفوظة لموقع وجريدة حكاية وطن 2019 ©