المنسق العـامعميد طارق حسن
رئيس مجلس الإدارةعميد أ.ح أحمد عبد الله
الرئيس التنفيذيأسعد عثمان

نداء إستغاثة موجه الي محافظ المنوفية و وزيرة البيئة

نداء إستغاثة موجه الي محافظ المنوفية و وزيرة البيئة

 

كتب/ محمد علاء

استغاثة تلو استغاثة ولا من مجيب لكارثة كبري تسببت في إيذاء اصحاب الاعمال والسكان من اهل مدينة منوف بمحافظة المنوفية وغيرهم من شتي الملوثات التي مصدرها مقلب بل جبل من القمامات بحمولة اطنان متراكمة والاسوء من ذلك هو تراكم طلبات الاستغاثات التي لا من مستجيب لها سوي مرة او مرتين
فبمنطقة منوف مقلب من القمامات لا مثيل له كلما اشتعل لا يزيل من حجمه شئ وحين الاستماع لشكوي بعض الساكنين بالمدينة قال أحدهم ان بعض المسؤولين لبوا النداء ذات مرة وحملت بعض العربات التريلا الكبيرة كميات هائلة ولكن كل ذلك كان في خلال شهرين ولم يكتمل العمل بعد ذلك وكل ما زالوه من تلك الكميات الكبيرة قد لا يساوي نسبة العشرة بالمائة ولا يزال هذا الجبل يسبب تلوثات قد تؤذي أرواحاََ كثيرة واطفال ليس لهم اي ذنب سوي انهم ولدوا بهذه المدينة التي من المفترض ان لها مسؤولين يباشرون علي حمايتها ونظافتها
وقد اوضح احدهم ان بخلف هذا المقلب شركة للمياه وقد تسائل
أليس هذا أمر متناقض..؟
الا يجب علي مسؤولي الشركة التعاون لكي يصل الامر للجهات الاعلي المسؤولة عن حل هذه المشكلة والكارثة الكبيرة..؟
وقد زاد قولاََ بأنه قد أُقيم بالقرب من هذا المكان بعض الورش الصناعية ولم يستجيب أي إحد بالعمل هناك كرد فعل بديهي
فمن من العاقلين يقبل أن يرمي نفسه بمكان يعمل فيه و يحيطه قاذورات بأرتفاع الجبال ..؟
من يقبل أن يضمن علي نفسه عمل بجانب قمامات كالتلال ..؟
وهنا السؤال
من المسؤول في هذا المجال..؟
لقد ذهب الكثيرون لكثير من المسؤولين وتم تصوير هذا الامر لدي قناة الحدث ولم يستجيب احد لان يحل هذه المشكلة بشكل كامل علي قول احد المتضررين بالمدينة
و يسعون لتوصيل هذه المشكلة لسيادة وزيرة البيئة ياسمين فؤاد للتدخل في هذا الامر
ويتمنون تدخل سيادة محافظ المنوفية سيادة اللواء أ. ح/ سعيد عباس
وكذلك من المسؤولين سيادة النائب اسامة شرشر عضو مجلس النواب عن دائرة منوف ندائاََ له لتكملة حل هذه المشكلة التي لم تُحل بشكل كامل ويرجون ايضاََ تدخل رئيس مجلس المدينة الاستاذ رجب النقيدي فالأمر ليس بالهين لتركه هكذا ولا يتم التدخل إلا بعد انتظار خسارة الارواح
فندائاََ عاجل موجه من اهل مدينة منوف يستنجون بالمسؤولين لهذه الكارثة إلي كل المسؤولين لأنه كلما ذهبوا لأي مسؤول لا يلبي الامر ولا يستجيب ولا يحل المشكلة حتي نهايتها فلا زال المقلب كارثة حقيقية بالمدينة ينتظرون الحل منكم .

 

الرابـط المختصر:

شارك برأيك وأضف تعليق

البحث فى جوجل

جميع الحقوق محفوظة لموقع وجريدة حكاية وطن 2019 ©