المنسق العـامعميد طارق حسن
رئيس مجلس الإدارةعميد أ.ح أحمد عبد الله
الرئيس التنفيذيأسعد عثمان

معرض دمنهور الرابع للكتاب فرحه ثقافية بمكتبه مصر العامه

معرض دمنهور الرابع للكتاب فرحه ثقافية بمكتبه مصر العامه

كنب أشرف هميسة

 البحيرة

للعام الرابع على التوالي يقام معرض دمنهور للكتاب الذي إفتتحة اليوم اللواء هشام آمنه محافظ البحيرة و الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة .. و الذي يستمر لمدة 10 أيام حتي 16 مارس ، بمشاركة قطاعات وزارة الثقافة و 37 دار نشر خاصة .. رائعة هي الحكمة التي تعلمناها منذ الصغر أن القراءة غذاء الروح حيث تعتبر القراءة هي البوابة التي يتم من خلالها تلقي العلوم المتنوعة و المختلفة كما أنها الوسيلة الوحيدة التي يتم من خلالها انتقال المعارف و الثقافات المختلفة ، فإذا أردت معرفة قوم فالقراءة عنهم هي أفضل سبيل لذلك ، حيث تؤدي القراءة إلى فتح أفاق الإنسان و توسيع مداركه و التسلية و الاستمتاع و إشباع الحاجات النفسية للأفراد و تنمية مهارات التفكير والتعبير .. مما يؤدى في نهاية الأمر إلى تطور الفكر و السلوك و الممارسات العملية ، لذلك فأن البحث عن بداية أي دولة متقدمة ستجد أنها قامت على تشجيع القراءة و تبادل العلوم و المعرفة كما أنه من أهم مميزات القراءة أنها توفر المتعة الشديدة و الخيال الجميل لمن يقوم بالقراءة ، خاصة للشخصيات آو الدول التي تحاول تطوير أنماط حياتها والوصول إلى أهدافهم و تحقيق طموحهم و تكمن الأهمية الكبيرة للقراءة في أنها تعتبر الشكل الأساسي والرئيسي الذي يتم من خلاله الحصول على المعرفة بصورة متصلة وغير منقطعة فقراءة كتاب واحد يعطي خبرة كبيرة للإنسان لم يستطع كاتب هذا الكتاب الحصول على هذه الخبرة إلا بعد أعوام عديدة قضاها في جمع هذه المعلومات ولهذه الأسباب فأن القراءة هي من الأمور الهامة التي لا يجب أن يعتبرها الإنسان ثانوية و التي يتوجب على جميع الناس أن يجعلوها على أول أولوياتهم بحيث تكون جزءا أساسيا من الأنشطة الحياتية التي يقوم بها الإنسان بشكل يومي و القراءة مهمة للثقافة و رقي الشخصية و للكتابة أيضا .. اللطيف في الأمر أن المرأة أكثر إهتماما بالقراءة و الثقافة من الرجل خاصة في وطننا العربي و هذا سر تميزها … مصر تحتاج منا الى ثقافة حب و معرفة مستنيرة ، ووعي وطني عميق بطبيعة المرحلة و يعزز الانتماء في النفوس و وحدة الصف و المشاركة الإيجابية مع قيادتنا السياسية الرشيدة ، للتصدي للغزو الفكري و التطرف الديني و الإرهاب و الفساد و كل السلبيات …، حتى يحيا المجتمع حياة طيبة تغمرها ثقافة الإنجاز و مشاعر إنسانية رقيقة ، و مبادئ حياتية راقية ، فكلما كان الانسان مثقفا كان أروع في كل شئ …. ولا تنسوا أننا أمة إقرأ ، و ان الله سبحانه أقسم بالقلم .. أملين أن يكون قصر ثقافة دمنهور الجدي المقام على مساحة 1132 مترا مربعا ، و جرى حتى الآن ، البناء على مساحة 900 متر مربع من المساحة الإجمالية لقصر الثقافة ، و المنبي مكون من 6 أدوار عبارة عن بدروم ( جراج يستوعب 15 سيارة ، خزان مياه )، و الدور الأرضي مخصص للمسرح ، حيث تم تجهيز المسرح بأحدث المعدات ( الميكنة والإضاءة و الصوتيات ) و يتسع لعدد 300 كرسي، و الدور الأول عبارة عن مكاتب إدارية تتكون من 7 مكاتب و مكتب خاص بمدير القصر ، و الدور الثاني أنشطه للجمهور ( قاعة متعددة الأغراض و مكتبة عامة وأخرى للطفل) والدور الثالث يتكون من نادي للمرأة وقاعة كمييوتر وقاعة فنون تشكيلية ومرسم وخمس قاعات إداريه وقاعة عامة والدور الرابع خدمات يتكون من 6 غرف فندقية و مخزن .. الذي سيعد منارة ثقافية و إضافة إلى الكيانات الثقافية بمحافظة البحيرة ، ومن المقرر افتتاحه خلال الفترة القادمة ، و بلغت التكاليف الإنشائية للمبنى 65 مليون جنيه .. نسأل الله ان يجعلنا من محبي القراءة و أهلا للعلم و الحكمة و التوفيق و السعادة .. و الصدق و الاخلاص تحيا مصر

الرابـط المختصر:

شارك برأيك وأضف تعليق

البحث فى جوجل

جميع الحقوق محفوظة لموقع وجريدة حكاية وطن 2019 ©
%d مدونون معجبون بهذه: