المنسق العـامعميد طارق حسن
رئيس مجلس الإدارةعميد أ.ح أحمد عبد الله
الرئيس التنفيذيأسعد عثمان

لو يعلم أولئك جمال اللغة …!!

لو يعلم أولئك جمال اللغة …!!

كتب: حامد أبوعمرة

قال لي وقد بدت على وجهة كآبة شديدة أستهجن كل معلم لمادة اللغة العربية يقوم يخصم علامات عند تصحيح أوراق الاختبارات للطلاب فلما الخسف لطالما الاجابات سليمة…؟!ثم سألني وما رأيك أستاذي ألست محقا في ذلك …؟!حقيقة أني لم أجيب بأي شيء لكني قلت له ياعزيزي ألا تعلم أنه بين الحب والحرب زيادة حرف لكن الحب بناء وطموح ولولاه لصرنا كأصحاب القبور ،وأما الحرب فهي دمار للبشرية ولا نجني من وراءها سوى القتل والتشريد والخراب… وبين الحب والجب نقطة لكن بالحب نحيا فنحلق كما أسراب الحمام في كبد السماء بكل شوق وحنين، وأماالجب فيهوي دوما بنا نحو واد سحيق ،موحش القيعان مظلم كسواد الليل وفي أزماننا ماعادت هناك سيارة حتى تلتقطنا كما سيدنا يوسف عليه السلام فزمن الأنبياء والمعجزات قد ولى منذ زمن طويل ،وبين الحب بفتح الحاء وبين الحب بضم الحاء الفرق بينهما حركة وليس حرفا أو نقطة لكن الحب بفتح الحاء تلتقطه الطيور وسائر الكائنات لتنمو ولتعيش وأما الحب فتلتقطه نبضات قلوبنا فتتعانق الأرواح وتتوأم الأنفس فنغادر كرتنا الأرضية لنسكن على سطح القمر أو بين أحضان النجوم…و فما كان منه سوى أن ضحك بصورة هيستيرية وقال بكل صراحة فلسفة غريبة اذا هم ويقصد بهم معلمو اللغة العربية حيث قال هم أرحم منك بكثير أستاذي…!

الرابـط المختصر:

شارك برأيك وأضف تعليق

البحث فى جوجل

جميع الحقوق محفوظة لموقع وجريدة حكاية وطن 2019 ©