المنسق العـامعميد طارق حسن
رئيس مجلس الإدارةعميد أ.ح أحمد عبد الله
الرئيس التنفيذيأسعد عثمان

غرام أسياد الصعيد

غرام أسياد الصعيد

بقلم ايمان وائل

الحلقة السادسة 

 

#غرام اسياد الصعيد

 

خرج حسان من القصر وملامحه تعبر عن الغضب الشديد

ام جنان رجست علي ركبتها تبكي بحرقه لتقترب نادين منها وتضمها

سلمي بنبره حزن : مكنتش اتوجع منك اكده

اتسعت عيناها

نادين بصدمه : وانتي مصدجه كلامه يا خالتي

سلمي : يعني هيكدب ليه وتوجيع اختك حته مجيه البيت عندنا مكنش طبيعي عملتولي مشكله وفضحتوني جدام الناس اني معدش ليا صالح بيكم

لتخرج سلمي قبل ان تستمع لهم ليبتسم ادم بمكر وينظر الي جنان وهي تنهار باكيه ام حسن كان ينظر لحفيده بغضب

حسن بنبره غضب: ادم تعاله عايزك شويه

ليذهب ادم مع جده

ليدخل يوسف ليجد كل من جنان ونادين وكانت نادين تبكي علي اختها

يوسف باستغراب: في ايه مالك

نادين بعصبيه : ملكش دعوه ابعد عني

رهف بنبره حزن : تعالوا معايا فوج

نادين بعصبيه : لا احنا هنرجع مصر كفايه الي اخوكي عامله

تمسك رهف بيد جنان لتخرج لكن يوسف امر الغفير بأغلاق الابواب

يوسف بنبره غضب: مفيش خروج من اهنه

نادين بنبره غضب : هو سجن

امال في خاطرها اه يا بنتي واللهي سجن الاسياد

كانت عين فهد تركز علي امال التي كانت تراقب وتستمع دون ان تلاحظ النظرات التي كادت تفترسها ليقترب منها دون ان تشعر ويقف خلفها ليهمس لها بصوت كحفيف الافاعي

فهد بغيظ: الصبح مالك دلوجتي يوسف

لتنظر الي خلفها بخضه واضعه يدها علي صدرها

امال بخضه: فهد خضتني

فهد بنبره غضب: شفتي عفريت ولا ايه

امال بزفره: استغفر الله العظيم انته عايز ايه وايه الهبل الي بتجوله ده

تنادي فاطمه علي امال

امال: نعم

فاطمه : امك عايزكي

امال بتنهيدة: حاضر.

لتصعد الي الأعلى ويتبعها فهد حتي الممر ليمسكها من يدها ويده الأخرى تكتم فمها ويدخل الي غرفته تاركا يده لكي يغلق الباب

ليتركها لتقع علي سريره

امال بنبره خوف : انته عايز ايه

ليجلس بجانبها علي السرير

فهد بنبره خبث: نتكلم شويه واعرف ايه الي في دماغك

نهضت من مكانها بسرعه لكنه امسك بيدها وجذبها اليه لترتطم في صدره

امال بنبره غضب: فهد

وضع يده علي فمها ليخرسها

فهد بجنون : هششش اسكتي دلوجتي

كانت تتصبب العرق من وجنتاها ورجفت جسدها كد ظهرت

امال بخوف : انته عايز مني ايه

فهد بنبره ساخرة : خايفة مني لدرجه دي اشمعنا كنتي جاعده مع مالك لوحدكم والباب مجفول عليكم

امال بنبره غضب: احترم نفسك بجا انته ايه يا بني ادم جولتلك كنا بنتكلم في موضوع

فهد بنبره غضب: وايه هو الموضوع ده وليه متكلمتيش معايا فيه

نهضت من مكانه واعطته ظهرها

امال : حاجه متخصكش

امسكها من معصمها بقوه لتعض علي شفتاها بألم

فهد بغيره : واشمعنا هو بس مش اني حته اني ابن خالتك

امال بتألم : ملكش صالح

ضغط علي يدها بقوه اكبر

فهد بجنون وقسوة: مخبيه ايه موضوع ايه الي مخبيه واشمعنا مالك الي أتكلمتي معه

صرخت بوجع وتكلمت بأهات وجع

امال: مش هجولك اني مش ضعيفة ولا هستسلم فاهم ان كنت انته ابن الصعيدي فأني بت الغماري

هدرها بنبرته الساخرة وتحذير

فهد : يا جطه اتحملي الي هعمله فيكي اني هوريكي ابن الصعيدي دا هيعمل فيكي ايه

امال بتحدي: مبخفش

 

وفي الاسفل كان يوسف يحاول ان يهدأ نادين

يوسف بابتسامه’ ممكن تهدي شويه وان شاء الله الموضوع هيتحل

نادين بنبره غضب: موضوع ايه الي يتحل هو لعبه دا حرق ومحاوله اقتل وتزوير يخرب بيتكم ايه الجبروت ده

يوسف بزفره: اني معرفش بتتكلمي عن ايه بس الواضح ان الموضوع كبير

كانت رهف تجلس بجانب جنان محاوله ان تخفف عنها

رهف : ان شاء الله كل حاجه هتتصلح

جنان ببكاء: كل ده بسببه ليه هو انا عملت ايه

رهف بنبره حزن: عارفه انك ملكيش ذنب بس هو اكده

جنان بنبره غضب: هو كده يدمرلي حياتي هي حياه الناس لعبه في ايده مفكر نفسه ايه مفكر انه كسرني لا دا بعده انا هثبت الحقيقة وهوديه في داهيه

مش انا الي انكسر

 

اما في غرفه الجد

حسن بنبره غضب: ايه الي عملته ده

ادم ببرود: عملت ايه

حسن بصوت اجش غاضب: اني متأكد ان انته الي عملت كده

بس ليه يا ولدي البناية عملت ايه عشان تنتجم بالطريجه الوعرة دي

ادم بصوت اجش: وجفت في وشي واتحدتني واني جبلت التحدي

حسن بعصبيه : تجوم تعمل اكده انته شيطان

ادم بنبره ساخره’شيطان شيطان انتوا الي ملايكه

ليخرج ادم تاركا جده واقفا يشتعل من الغضب

حسن بتواعد: اني هوريك يا ادم

لينزل ادم الي الاسفل وكانت جنان ونادين تحاولان الخروج

ادم بنبره ساخرة: اترزعي مكانك مفيش خروج من اهنه

نظرت اليه جنان نظرات تعبر عن الحقد والكراهية

جنان بنبره غضب: لا هطلع وهبلغ عنك واقول مزور ورقه جواز وهوديك في ستين داهيه

ضحك بصوت عالي

ادم بنبره ساخرة : ايوه معاكي حج ورجه مزوره فاكرني مجنون اتجوز واحده ذيك

جنان بنبره غضب: لا مش مجنون بس حيوان في هيئه بني ادم

ادم بنبره غضب وعيون جامحه: لمي لسانك

جنان بنبره غضب: لا مفكرني هخاف لا يا بيه وهثبت للكل انك واحد حقير وقتل قتله

اقترب منها لكن يوسف واقف عازلا

يوسف : اعجل يا ولد عمي هتمد يدك علي حرمه

ليشد في شعرها محاولا السيطرة علي غضبه وكانت عيناه شبيه بالبركان الثائر

لينزل حسن ويطرق بعصاه علي الارض

حسن بصوت اجش: اسمعي يا بتي حجك هيرجعلك

جنان بعصبيه: حق ايه الي يرجع حرق بيت خالتي وفارس الي بين الحياه والموت ولا سمعتي الي بوظها

حسن بصوت اجش: سمعتك اجدر ارجعهالك ومحدش يجدر ينطج بكلمه عليكي وخالتك هعرفها الحجيجه وهديها بيت جديد وارض بدل الي حرجه

جنان باستغراب: اذاي ده

حسن : تتجوزوا بحج وحجيجه مش تزوير ورج

حلت الدهشة والاستنكار علي وجه الجميع ليهدره بنبره غضب

ادم : له مستحيل اتجوز

جنان بنبره غضب : استحاله لا يمكن اتجوز الشيطان ده

حسن بصوت اجش: هتتجوزوا ده هو الحل الوحيد عشان نمنع كلام الناس

جنان بنبره غضب: ينحرقوا بس انا مدمرش حياتي عشان كلام حد

حسن بخبث: وخالتك واختك مهمكيش الكلام الي هيتجال عليهم نادين بنبره غضب: محدش يقدر يتكلم علينا

يوسف في خاطره جطه شرسه

حسن بنبره هدوء وحكمه : هسيبك تفكري والجرار هيبجا جرارك بس من اهنه لحد ام تجرري البيت ده بيتكم ومتخفيش محدش هيتعرضلك

رحل ادم قبل ان يكمل جده كلامه

ليتنهد حسن لكن في خاطره جيه الوجت الي تتربا فيه يا ابن الصعيدي

كانت نادين وجنان تنظران لبعضهم

عما الصمت وانتظر حسن رد جنان

جنان : انا لازم اروح المستشفي لفارس انا محبتش ولا هحب حد غيره وهو هيصدق كلامي لأنه عرفني كويس اما حفيدك ده انا عارفه هجيب حقي منه اذاي

لتخرج جنان وهي تمسك بيد اختها

 

وفي الأعلى كانت امال تنظر لنعمه

نعمه باستغراب: مالك يا بنتي

امال بزفره : مفيش بس مليت من البيت ده

نعمه : انتي لحجتي

امال’بزفره: البيت ده كله شر وجرف

نعمه بتنهيدة: ملكيش صالح بحد اتحملي يومين لحد ام البيت في إسكندرية يتباع

امال: يوه يا امه لسه هتحمل

نعمه : اومال هتعملي ايه

امال ‘ هشتغل اني هدور علي شغل واشتغل انما اجعد مع المجانين دول علي جثتي

نعمه بقلق: وطي صوتك يا مجنونه لو حد سمعك هتبجا نصيبه

امال بنبره غضب: اسمعي ابن اختك فهد ده جليل الادب ومشفش ساعه تربيه ومغرور وحيوان دول مش اسياد الصعيد دول شياطين الصعيد

نعمه باستغراب: فهد عملك ايه عشان تجولي اكده

حكت امال لنعمه كل شيء

لتضع نعمه يدها علي صدرها

نعمه بعصبيه : يا مري سيبها يمسك يدك اكده

امال : له شتمته

نعمه : الي يلمسك اجطعي يده متخليش حد يهوب يامتك يا بتي

امال بابتسامه : حاضر يا امه اوعدك

 

وفي المساء حضر والد حسام وحسام وكان مالك باستقبالهم هو وجده

حسن بهدوء: اهلين يا ولد النجعاوي

حسام :اهلا بيك يا جدي

حسن بشموخ : علي ما افتكرت يا بدر ان ليك خال

بدر : واللهي يا خال مكنتش فاضي معدش عندي وجت لولا حسام مكنتش شفت خلجتي وكنت زماني في مصر دلوجتي

حسن بضحكه؛ طب جول حته كلمه عدله

بدر: ما انته عارف اني صريح

حسن : وايه السبب الي فكرك بينا وسايب شغلك وجاي

نزل يوسف واسر من علي السلالم والقي التحية

وكانت رهف تستمع من المطبخ

حسام بخجل: بصراحه يا جدي احنا جاين

بدر مقاطع حسام

بدر؛ يا خال انته عارف اننا عيله واحده وزيتنا في دجيجنا فاحنا طلبين يد رفان بنتكم لي حسام ابني

مالك باستغراب : رفان

بدر: ايوه

حلت الدهشة علي وجهه الجميع اما اسر فكان لم يستوعب ما قال

لينظر حسن اليه

حسن بشماته : وماله معاك حج زيتنا في دجيجنا بس لازم رأي العروسة الاول واخوات العروسة

بدر : ما انتم الخير والبركة اهو

مالك : رأي رفان اهم حاجه هي الي هتتجوز مش احنا

تصعد رهف الي رفان من الباب الخلفي

رهف بنبره فرح: جه وطلب يدك

رفان بفرح: بجد يعني حسام تحت

رهف : ايوه هو وابوه

تدلف فاطمه الي الغرفة

فاطمه بنبره فرح ‘ رفان كلمي جدك عايزك

 

 

الرابـط المختصر:

شارك برأيك وأضف تعليق

البحث فى جوجل

جميع الحقوق محفوظة لموقع وجريدة حكاية وطن 2019 ©