المنسق العـامعميد طارق حسن
رئيس مجلس الإدارةعميد أ.ح أحمد عبد الله
الرئيس التنفيذيأسعد عثمان

زفرةُ حنينٍ

زفرةُ حنينٍ

الفيوم / بقلم تامر إدريس

إياك يا منية الروح ، يا زهر البوادي ، يا أريج الياسمين ، يا غاية المنى ، يا زخر السنين ، يا عشق الفؤاد و يا مستقر الجنان أعني ،
إليك يا فتاتي أسير ، لأجلك يا ملاكي أُغِير ، للحُسَام لا أهيب ، للأفول لا أجيب ، لا لا فيك رجائي لن يخيب .
أأرضى بالفناء بعد الوجود بديل ؟!! – أأتجرع الحنظل بعد شهدك الجميل ؟!! – أأغترب يا وطني دونما سبيل ؟!!
لا لا لا أريد ..
زفرات صدري ، أنات كبدي ، آمال وجداني ، آلام روحي لا تخبو بل تزيد.
عفوك غرَّني ، حلمك مَنَّانِي ، مِدَادك هداني ، بريقك سحرني ، شَجَنُك أحياني.
قسيم الفؤاد ، نصف الروح ، راحة الخاطر ، مُستودع السِّر ، دعاء الحاضر ، أثر الغَيمِ ، عطر الجسم ، مطلوب الغد ، مرتجى الكرب ، غوث الجدب ، رِيُّ الحياة ، ومأمول الغد القريب .
طالما آلمتنا الأيام بعاصف الخطوب ، قلَّما فرقتنا الاعتبارات والظنون ، كان الشوق مذيبًا لعارضِ العصيان ونوبات الجنون ،
سماحٌ ، صفحٌ ، عودٌ ، توقٌ ، حلمٌ ، عقابٌ ، عتابٌ ،غضبةٌ ، نوبةٌ من خمولِ .
بريق العيون ملاذٌ ، ترنم الحديث طربٌ ، حَوَرُ العيون غوصٌ ، محاورة الروح حياةٌ .
أبديك أناتي ، أهديك عبراتي ، أوصلك حروفي ، أتلوك خطابي ، أتلهف من ثناياك جوابي ، أتوق إلى الخلود في قدس محرابك.
فهلَّا أجبت ساعيًا مناجيًا باكيًا مبتغيًا عِظَمَ نداكِ !!!!!!!!!!

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏زهرة‏‏
الرابـط المختصر:

شارك برأيك وأضف تعليق

البحث فى جوجل

جميع الحقوق محفوظة لموقع وجريدة حكاية وطن 2019 ©