المنسق العـامعميد طارق حسن
رئيس مجلس الإدارةعميد أ.ح أحمد عبد الله
الرئيس التنفيذيأسعد عثمان

جريدة حكاية وطن/الارهاب ضد المسلمين

  • شريط الاخبار , مقالات
  • الجمعة 15 مارس 2019 بتوقيت 5:00:02 مساءً
  • 254 مشاهدة
  • كاتب الخبر : الشاعر شريف شمه
جريدة حكاية وطن/الارهاب ضد المسلمين

كتب : محمد عبد المجيد خضر

الحملة الخبيثة التي أقاموها أعداء الاسلام ضد المسلمين ووصموهم بالإرهاب والتي نفخوا فيها كثيرا حتى صدقت الامم كافة ذلك وأخذوا بالخوض في غيهم كذبوا الكذبة وصدقوها ونشروها بكل خسة ونذالة لكن الله بالغ أمره ولو كره الكافرين اليوم تلقينا خبر آلم كل المسلمين في كل أنحاء الارض بالصوت والصورة في مسجد بنيوزيلندا والموضوع مترتب ترتيب كبير ومنظم والتصوير لرجل يقتل المصلين بدم بارد وبدون سبب اللهم ما الا انهم مسلمين اننا ننزف من قلوبنا دما على هؤلاء الأبرياء الذين سقطوا بلا ذنب ولا جريرة فأين منظمات حقوق الإنسان اللي وجعوا دماغنا ليل نهار بمحاولاتهم تقليب الدنيا والرأي العام علينا التزموا الصمت والخزي يلاحقهم الان فهل يعي شعوبنا الدرس هل يفيق كل من يعارض فقط من اجل المعارضة بلا تقدير صحيح للموقف ولحجم المؤامرات التي تحاك من حولنا نحن المسلمين فهم يعلمون علم اليقين ومذكور في كتبهم ان نهايتهم سوف تكون على يد المسلمين وهم يزيدون من غضب المسلمين ولا يدرون العاقبة ويقول رب العزة ( يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ) نحن ننتظر كيف سيتحرك العالم الإسلامي وكيف ستعالج حكومة نيوزيلندا هذا الاعتداء السافر وكيف ستستقبله منظمة حقوق الإنسان هل ستعتبر هذا غدر وقتل مع سبق الصرار والترصدولاحيتحفونا بان ذلك كان دفاعا عن النفس كما يفعلون مع الفلسطينيين تعتدي عليهم العصابات الصهيونية بكل ألوان وصنوف العذاب والقهر والذل والاحتلال البغيض ثم يقولون لنا انه دفاعا عن النفس ااااااااه متى الفرج يا قادة المسلمين واين النخوة والشهامة فالمؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا وماذا سيكون موقف (الإيرانيين والأتراك والقطريين)ومطلوب التحرك في اروقة الامم المتحدة لتوفير الحماية لكافة المسلمين
في كل مكان على وجه الارض وان يتم ذلك بتصميم على إنهاء كل مظاهر العداء للإسلام والمسلمين وكل محاولات الاعلام المضاد لإلصاق تهمة الارهاب بِنَا والله الموفق والله المستعان على ما يفعلون ………

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏وقوف‏ و‏بدلة‏‏‏‏
الرابـط المختصر:

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع وجريدة حكاية وطن 2019 ©