المنسق العـامعميد طارق حسن
رئيس مجلس الإدارةعميد أ.ح أحمد عبد الله
الرئيس التنفيذيأسعد عثمان

القصة التاسعة من المجموعة القصصية الأولى (أرنوب مفكر عظيم ) أرنوب …. فريضة الحج القصة رقم ( 9 )

القصة التاسعة من المجموعة القصصية الأولى (أرنوب مفكر عظيم ) أرنوب …. فريضة الحج القصة رقم ( 9 )

بقلم الأديب / صلاح سيف
كان أرنوب يذهب كل يوم مع جده الى المسجد للصلة فى جماعة
فشاهد بعض بيوت القرية تلونت باللون الأبيض والأخضر ورسم على جدرانها
صورة الكعبة وبعض الأيات القرآنية ” ولله على الناس حج البيت من استطاع اليه سبيلا ”
ورأى بعض السيارات رفعت عليها أعلام بيضاء وسمع بعض النساء يطبلون ويغنون
يارايحين للنبى الغالى هنيالكم ويا رب عقبالى…والذاهبون الى بيت الله الحرام يلبسون الملابس البيضاء والكل يودعهم سألناكم الفاتحة ..تروحوا او ترجعو لنا بالسلامة
سأل أرنوب جده ياجدى فريضة الحج فريضة على كل مسلم .قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ..من أركان الاسلام الخمس .شهادة أن لا اله الا الله وأنا محمد رسول الله ..واقامة الصلاة … وايتاء الزكاة … وصوم رمضان وحج البيت من استطاع اليه سبيلا
فهل هى كل عام على المسلم ؟؟
قال الجد : يا ولدى سأل أحد الصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم نفس السؤال وكرره ثلاث
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم مرة واحدة ولو قلت نعم لفرضت عليهم ولكن أنها شاقة على أمتى
ومن لا يستطع فلا اثم عليه .
يا جدى سمعت أن هناك من حج أكثر من عشر مرات وأخر ثلاثون قال سأقص عليك قصة الزاهد عبد الله بن المبارك
كان عبد الله بن المبارك فى طريقه الى الحج , وفى الطريق رأى امرأة تفتش فى اكوام القمامة وأخذت منها الطيور النافقة
فقال لها : الا تعلمين أن الله حرم أكل المينة
فردت عليه قائلة :
وألا تعلم أنه ليس على المضطر حرج وأردفت أنا أرملة فقيرة وأم لأربع بنات ولا يوجد من يكفلنا
هنا بكى عبد الله بن المبارك وأعطاها كل الأموال التى كان ينوى يحج بها وعاد الى بلده ولزم بيته , حتى لا يعرف أحدا أنه لم يحج معهم
وعندما عاد الحجاج من أهل بلدته , ذهبوا ليشكروه على إعانتهم لهم أثناء فترة الحج فتعجب غبد الله بن البارك من قولهم
كيف ذالك وهو لم يفارق البلدة!؟
نام بن المبارك ورأى فى منامه , أن الله خلق ملكا على هيئته ليحج بدلا منه مع أهل بلدته.
وأن الله كتب لكل حاج ثواب حجه وكتب لأبن المبارك ثواب سبعين حجة . جزاء لعظيم صنعه مع المرأة الأرملة الفقيرة
اللهم ارزقنا حج بيتك الحرام من أموالنا الحلال

الرابـط المختصر:

شارك برأيك وأضف تعليق

البحث فى جوجل

جميع الحقوق محفوظة لموقع وجريدة حكاية وطن 2019 ©