المنسق العـامعميد طارق حسن
رئيس مجلس الإدارةعميد أ.ح أحمد عبد الله
الرئيس التنفيذيأسعد عثمان

الحزن يعم العاصمة باريس!

  • شريط الاخبار
  • الثلاثاء 16 أبريل 2019 بتوقيت 2:13:47 صباحًا
  • 493 مشاهدة
  • كاتب الخبر : وفاء حسن
الحزن يعم العاصمة باريس!

 

كتبت/ ياسرين صبحي
١٥ أبريل ٢٠١٩ الساعة ١٦.٥٠ بتوقيت جرينتش، ستدون بذاكرة التاريخ الفرنسي بكل الحزن، حيث شهدت إندلاع حريق مروع إلتهم كاتدرائية نوتردام، الكاتدرائية التاريخية العريقة، التي بدأ تشييدها قبل ١٥٠٠ عام، على نهر السين في قلب العاصمة باريس، كاتدرائية نوتردام (بالفرنسية: Notre Dame de Paris)، وبالعربية كاتدرائية سيدتنا (العذراء).

– طولها 128 مترا (420 قدما)، وعرضها 48 مترا (157 قدما)، إرتفاع البرج 69 مترا (266 قدمًا)، وارتفاع البرج المدبب 90 مترًا (300 قدم)، بها 10 أجراس تاريخية فريدة من نوعها.

وتعد الكاتدرائية من أبرز المعالم التاريخية في باريس، حيث يشاهدها سنويا ١٩ مليون زائر، كقيمة تراثية وحضارية ورمزا” للثقافة الأوروبية.

وقد ألغى الرئيس ماكرون خطابا” رسميا” للإنتقال فورا” لموقع الحدث للوقوف على النتائج، وأخلت البلدية الفرنسية محيط الكاتدرائية على أثر إنهيار برج الكاتدرائية وسقوط سقف الكاتدرائية مايعني أن النيران زحفت إلى داخلها، وبدأ إنقاذ اللوحات التاريخية.

وشهد الحدث تضامنا” من كافة الدول، وأعلنت اليونسكو تضامنها لإعادة ترميم الكاتدرائية التاريخية، والذي أعلن مسئول عن الترميم أن ترميم الكاتدرائية سوف يحتاج لما لايقل عن عشر سنوات!

ومازال السبب غير معلوم لإندلاع الحريق! هل بسبب أعمال الصيانة؟ والتي إستدعت وجود ٥٠٠ طن من الأخشاب وكميات ضخمة من الرصاص، أم أن هناك عمل تخريبي؟ ولكلا الإتجاهين مؤيديه فالبعض يرى أن مواد الصيانة المخزنة كانت السبب في إندلاع الحريق، بينما يرى فريق آخر أن الحريق بدأ بعد إنتهاء ساعة من أعمال الصيانة اليومية فما الذي أدى لحدوث الإشتعال بعد ساعة؟
وكانت الكاتدرائية قبل ذلك قد شهدت عمليات تخريبية في أزمنة مختلفة أثناء ثورات وإحتجاجات، وقد تعرضت لتهديدات منذ عدة أشهر فلم لا؟!
ومازال التحقيق جاريا”.

الرابـط المختصر:

شارك برأيك وأضف تعليق

البحث فى جوجل

جميع الحقوق محفوظة لموقع وجريدة حكاية وطن 2019 ©