سلسلة مشاعر من الطفولة للأمومة(٣) 171

نشره : احمد مدني 18/05/2020 - 11:55 PM

بقلم أمل مختار

وفى الحلقة السابقة تعرفنا على حياة البنوتة بعد انفصال الاسرة وخروج الاب من حياتهم وتحمل الام مسؤلية الاسرة وعيشنا الاحاسيس المفقودة التى مرت بها الطفلة حتى أصبحت مراهقة والآن فى مرحلة الجامعة....يكمل...
كانت الأم مطمئنة لتربية أبنائها جدا لأنها ظنت أنها وضعت قواعد التربية الصحيحة ظنت أن الأدب والتربية فى عدم النقاش للأبناء أو الأخذ برأيهم فى قرارات الأسرة المصيرية التى تحملها الأبناء جميعهم وتحملوا عواقبها ،ظنت الأم أن ليس من الضرورى إبراز ايجابيات أبنائها وغرس الثقة فيهم حتى فى أبسط صفاتهم حتى فى جمال ملامحهم لم تتذكر البنت أنها سمعت الأم تتحدث عن جمالها مثلا لم تتذكر كلمة بحبك لم تتذكر مبادرة الأم بالأحضان بدون سبب لم تتذكر صوت الأم تناديها (تعالى حبيبتى نتكلم مع بعض...) لم تتذكر (ماشاء الله كنتى رائعة) كانت الأم دائما تبدى لأبنائها أنها غير راضية عن مساعدتهم ومشاركتهم لها فى ابسط الأعمال المنزلية دائما (أنا أحب اقوم بأعمالى بنفسى لا أريد مساعدة..).وكانت الأبنة تشعر دائما أن هذا البيت لوالدتها وكانت دائما فى أنتظار بيتها الحقيقى التى تستطيع أن تقوم فيه بكل ماتريد.تذكرت الابنة سؤال بسيط من زميلتها وهى فى الصف الاول الابتدائى تقول لها(أين بيتيك؟؟؟ اجابت الابنة بمنتهى التلقائية :ده بيت امى ليس بيتى!) .....الأم كانت ولا شك تحب أبنائها جدا وكانت لم تدرك ماوصل له ابنائها من تلك المعاملة وتأثيرها على نفسيتهم ورسم حياتهم، الأم كل تفكيرها أنها تحملت المسؤلية بمفرها بدون الاب ....لكن المسؤلية ليست مادية فقط من مأكل وملبس ومسكن وتعليم المسؤلية الحقيقية تجاه ابنائنا اسمى من ذلك ...فعندما تعيش الأبنة كل هذه الأحاسيس فمن الطبيعى عندما تسمع كلمة إعجاب تنعش أذنيها وينبض قلبها المتعطيش للحب والحنان ...عاشت الابنة الطالبة الجامعية قصة حب كانت تتمناها وتبحث عنها وداااائما كان الله معها وحفظها ووفقها فى اختيارها وكان شاب محترم يحبها بجديه ولم يتلاعب باحساسها مثل معظم الشباب ،استمرت العلاقة حتى الزواج وبما أن الأم لم تهتم بالكلام مع أبنائها ونقل خبرات الحياة لهم ونصحهم بما يفيدهم فى مراحل حياتهم ...كل ذلك كان من اسباب اضطرابات كثيرة للزوجة الحديثة فى بداية حياتها الزوجية.....

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏

ads



امل مختار
شكرا جدا حبيبتى...ده كل هدفى ان الاحساس يوصل للجميع.
Shokry
جميله يا امل حاسيت اني بتفرج علي شريط سينمائي مش بقراءة سطور

المضاف حديثا

احمد مدني

01/06/2020 - 02:21 AM 11

هدى حفنى

01/06/2020 - 01:05 AM 27

احمد مدني

01/06/2020 - 01:05 AM 31

احمد مدني

01/06/2020 - 01:01 AM 23

احمد مدني

01/06/2020 - 12:37 AM 26

شوزان توفيق

31/05/2020 - 11:12 PM 14

عزة عبد العزيز

31/05/2020 - 10:42 PM 137


مطبخ

شوزان توفيق

31/05/2020 - 10:51 AM 56

شوزان توفيق

31/05/2020 - 10:42 AM 77

شوزان توفيق

30/05/2020 - 10:31 AM 64

شوزان توفيق

30/05/2020 - 10:15 AM 75

شوزان توفيق

29/05/2020 - 12:15 PM 49

شوزان توفيق

29/05/2020 - 10:47 AM 98

شوزان توفيق

28/05/2020 - 11:51 AM 99


قبس من نور

احمد مدني

01/06/2020 - 01:05 AM 31

 سوسن

31/05/2020 - 05:32 PM 37

احمد مدني

30/05/2020 - 10:35 PM 37

من فضائل ذوالنورين

30/05/2020 - 02:36 AM 52

احمد مدني

30/05/2020 - 02:33 AM 50

احمد مدني

29/05/2020 - 09:53 PM 58

احمد مدني

29/05/2020 - 08:11 PM 80

احمد مدني

29/05/2020 - 09:59 AM 42

"اسم آلله الأعظم"

29/05/2020 - 02:20 AM 63